صانع الأسنان لیس مھنة بل حرفة ھدفه تحقیق الربح والمضاربة یكسبه صفة التاجر بالممارسة الاعتیادیة والاحترافیة

صانع الأسنان لیس مھنة بل حرفة ھدفه تحقیق الربح والمضاربة  یكسبه صفة التاجر بالممارسة الاعتیادیة والاحترافیة
صانع الأسنان لیس مھنة بل حرفة ھدفھ تحقیق الربح والمضاربة
یكسبه صفة التاجر بالممارسة الاعتیادیة والاحترافیة
محكمة النقض
القرار عدد 663
الصادر بتاریخ 7 فبرایر 2012
في الملف المدني عدد 2011/6/1/286
حیث صح ما عابة الطاعن على القرار، ذلك أنه تبنى علل الحكم الابتدائي التي جاء فیھا : ”أنه لا یمكن اعتبار مھنة صانع الأسنان مھنة تجاریة أو حرفیة بالإضافة إلى كون المدعى علیه  لم یثبت صحة ادعائه، فتكون بذلك مقتضیات ظھیر 1980 ھي الواجبة التطبیق، ویكون الدفع بتطبیق مقتضیات ظھیر 1955/05/24 غیر مبرر ویتعین
رده“ ، في حین أن الطاعن یستعمل المحل كصانع للأسنان وھو عمل حرفي یھدف إلى تحقیق الربح والمضاربة ولیس مھنة وأنه بمقتضى المادة 6 فإن صفة التاجر تكتسب بالممارسة الاعتیادیة أو الاحترافیة للنشاط الصناعي أو الحرفي، وبمقتضى الفصل 1 من ظھیر 1955/05/24 فإن مقتضیات ھذا الظھیر تطبق على عقود
الأملاك التي تستغل فیھا أعمال تجاریة سواء كانت ھذه الأعمال ترجع إلى تاجر أو رب صنعة أو حرفة، وأن القرار المطعون فیه طبق مقتضیات ظھیر 1980
 فقد
خرق المقتضیات المذكورة مما عرضه للنقض والإبطال.

إقرأ أيضا :  ملخص مادة حقوق الإنسان و الحريات العامة

‫12 تعليقات

  1. I like the valuable information you provide in your articles.
    I’ll bookmark your blog and check again here frequently.
    I am quite certain I’ll learn many new stuff right here!

    Best of luck for the next!

  2. I don’t even understand how I stopped up right here, however I
    believed this put up was great. I don’t understand who you are however certainly you are going to a well-known blogger should you are not already.
    Cheers!

  3. Its such as you read my thoughts! You seem to know a lot approximately this, such as you wrote the e book in it or something.
    I think that you simply could do with a few p.c.
    to drive the message house a bit, but instead of that, that
    is excellent blog. A fantastic read. I’ll definitely be back.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى