‪وزيرة إسبانية سابقة تشيد بأدوار “الأسد الإفريقي” في مواجهة التحديات الأمنية

كشفت آنا بلاسيو، وزير الخارجية الإسبانية السابقة، عن الدور المهم والإستراتيجي لمناورات “الأسد الإفريقي” في مجابهة التحديات الأمنية بالقارة السمراء، مبرزة أن “المناورات التي يتم تنظيمها بشكل مشترك بين أمريكا والمغرب نموذج للتعاون بين الشمال والجنوب”.

وأوضحت بلاسيو، خلال جلسة عامة حول حلف شمال الأطلسي، في إطار فعاليات النسخة الحادية عشرة من الحوارات الأطلسية التي ينظمها مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد بمراكش، الخميس، أن “دول الشمال والجنوب أصبحت مطالبة بتدعيم التعاون البيني”.

وأردفت الوزيرة السابقة بأن “تحديات منطقة الساحل والصحراء باتت تستدعي تعزيز التنسيق المشترك، في ظل تنامي الجماعات الجهادية والإرهابية بالساحل والصحراء، وكذا تزايد نفوذ جماعة فاغنر الروسية بالقارة الإفريقية، ما يسهم في تعميق بؤر التوتر والنزاع”.

وذكرت المتحدثة بأن “العديد من الخبراء انتقدوا في وقت سابق ضعف نجاعة حلف شمال الأطلسي، بل اعتبر البعض أنه دخل مرحلة الموت السريري بعد التشكيك في قدراته، لكن كل تلك القراءات السياسية والفكرية تغيرت بعد نشوب الأزمة الأوكرانية”.

ولفتت المسؤولة الحكومية السابقة إلى أن “أزمة كييف أكدت بالملموس أن العالم يحتاج إلى قوة عسكرية وأمنية إستراتيجية للحفاظ على التوازنات الدولية، لاسيما بعد تفاقم بؤر النزاع بعدد من المناطق في الضفتين الشمالية والجنوبية”.

إقرأ أيضا :  التنسيق المغربي الأوروبي يجهض "المخطط الداعشي" في الساحل الإفريقي‎‎

وذهبت هيلينا كاريراس، وزيرة الدفاع البرتغالية، في المنحى نفسه بقولها إن “حلف شمال الأطلسي يضطلع بأدوار كبرى في المنتظم الدولي من أجل مواجهة التحديات الأمنية”، مشددة على ضرورة “زيادة الشراكات الأمنية بين دول الشمال والجنوب في الفترة المقبلة”.

كما دعت المسؤولة العسكرية، في هذا الإطار، إلى “تطوير آليات حل المشاكل الدولية، والعمل على مواجهة التحديات المشتركة ببعض بؤر التوتر، خاصة تلك المرتبطة بالإرهاب والاتجار بالبشر والجريمة المنظمة”، على حد تعبيرها.

أما بيرام ديوب، مستشار عسكري بمكتب الشؤون العسكرية في الأمم المتحدة، فرصد “حجم التحديات الكبرى التي تواجه حلف شمال الأطلسي بسبب انقسامه إلى تكتلين؛ أولهما يتشكل من ثلاثة أعضاء تجمعهم المبادئ نفسها، وثانيهما يتكون من عضوين لهما إيديولوجية موحدة”.

واستدل المسؤول العسكري بالأزمة الأوكرانية للحديث عن الانقسامات الحاصلة في حلف شمال الأطلسي، موردا أن “روسيا مثلا معنية بشكل مباشر في النزاع، ما يصعب مأمورية عمل حلف الناتو، غير أنه يمكن حل كل نقاط الخلاف بالحوار السلمي”.

#وزيرة #إسبانية #سابقة #تشيد #بأدوار #الأسد #الإفريقي #في #مواجهة #التحديات #الأمنية

زر الذهاب إلى الأعلى