مذكرة تجمع البرلمان المغربي و”المركوسور”

وقّع البرلمان المغربي، الثلاثاء بمقر مجلس المستشارين، مذكرة تفاهم مع برلمان السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية “المركوسور”، من أجل تعزيز قنوات التواصل والتعاون البرلماني.

وتروم هذه المذكرة، التي وقعها عن الجانب المغربي النعم ميارة، رئيس مجلس المستشارين، وحسن بن عمر، نيابة عن رئيس مجلس النواب، وتوماس بيطار نافارو، رئيس برلمان المركوسور، “تعزيز قنوات التواصل والتعاون البرلماني من خلال تبادل الزيارات والخبرات والمعلومات والوثائق بين الطرفين”.

وبموجب هذه المذكرة، يوجه برلمان المركوسور دعوة إلى مجلسي البرلمان المغربي للمشاركة في أشغال جمعيته العامة ولجانه الدائمة، مع الحق في إبداء الرأي، دون الحق في التصويت، وفقًا للشروط المنصوص عليها في البروتوكولات والأنظمة الأساسية للبرلاسور (برلمان المركوسور).

كما تنص المذكرة على أن البرلمان المغربي يوجه بدوره دعوة إلى برلمان المركوسور للحضور في المنتديات العربية والإفريقية والتظاهرات متعددة الأطراف التي يحتضنها وينظمها.

واتفق الطرفان على إحداث منتدى سنوي برلماني اقتصادي بين برلمان المركوسور وبرلمان المملكة المغربية تُؤطر بنياته وآليات تفعيله وفق اتفاق خاص. كما يمكن للطرفين، إن اقتضى الحال، تقديم مساهمات؛ إما في المعدات السمعية البصرية والبنية التحتية المادية والمالية، أو في مجال تكوين وتأهيل الموارد البشرية، من أجل التعاون في الوفاء بالاتفاقيات الخصوصية الملحقة التي قد يتم إبرامها في المستقبل على ضوء هذه الاتفاقية.

ويأتي التوقيع على هذه المذكرة “اعتبارا لأواصر التفاهم والصداقة والتعاون القائمة بين المملكة المغربية والدول الأعضاء في السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية (مركوسور)، ونظرا للجهود التي تبذلها المملكة المغربية والدول الأعضاء في المركوسور لتوطيد الديمقراطية، وتعزيز حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، وترسيخ قيم التسامح والسلام”.

إقرأ أيضا :  الرباح يتوقع إنجازات عظيمة في المغرب بعد النموذج التنموي وإنجاز "الأسود"

كما يأتي هذا التوقيع “ترسيخا لالتزام الطرفين بالدفاع عن قيم حقوق الإنسان والديمقراطية والتنمية المستدامة التي تتقاسمها وتدافع عنها شعوب العالم، حيث يلتزم الطرفان بالحوار والدبلوماسية البرلمانية، سعيا إلى توطيد علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين المؤسستين التشريعيتين، وكذا تعزيز التضامن بين الشعوب، واستثمار الفرص المتاحة في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية”.

يشار إلى أن حسن بن عمر، نائب رئيس مجلس النواب، أجرى مباحثات مع توماس بيطار نافارو، رئيس برلمان السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية (المركوسور)، الذي يقوم حاليا بزيارة للمغرب.

#مذكرة #تجمع #البرلمان #المغربي #والمركوسور

زر الذهاب إلى الأعلى