مباحثات بين ميارة ورئيس “الشيوخ” البوروندي

استقبل النعم ميارة، رئيس مجلس المستشارين، الثلاثاء بمقر المجلس،SINZOHAGERA Emmanuel، رئيس مجلس الشيوخ البوروندي، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب على رأس وفد برلماني هام.

وأوضح بلاغ توصلت به هسبريس أنه خلال هذا الاستقبال، الذي حضره السفير البوروندي بالرباط، أجرى الجانبان مباحثات هامة تناولت سبل تفعيل وتعزيز العلاقات البرلمانية المغربية البوروندية في إطار سعي البلدين إلى توطيد وتوسيع تعاونهما الثنائي خاصة في المجالات الاقتصادية والمؤسساتية.

ورحب النعم ميارة بزيارة الوفد البوروندي التي تدخل في إطار تنفيذ مضامين مذكرة التفاهم الموقعة بين المجلسين، مذكرا بالزيارة الناجحة التي قام بها إلى جمهورية بوروندي شهر شتنبر الماضي، حيث ترأس أشغال اللقاء التشاوري التاسع لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي(أسيكا)؛ كما أجرى لقاءات مثمرة مع المسؤولين البورونديين.

وأضاف رئيس مجلس المستشارين أن “العلاقات الأخوية القوية بين البلدين والشعبين الصديقين يجب أن تكون حافزا لمزيد من العمل بغية تقوية التعاون المؤسساتي وإحكام التنسيق وتبادل التجارب والخبرات في كل المجالات ذات الاهتمام المشترك”، مشددا على أن “مجلس المستشارين يضع خبرته وتجربته في التعاطي مع القطاعات الحيوية رهن إشارة الأشقاء في بروندي، ولاسيما ما يتصل بالإدارة والطاقات المتجددة واللامركزية والجهوية الموسعة التي حققت فيها بلادنا خطوات مهمة”.

إقرأ أيضا :  سفيرة كازاخستان بالرباط: المغرب شريك استراتيجي في إفريقيا والعالم العربي

وعبر الرئيس في السياق ذاته عن أمله في أن “تسهم هذه الزيارة في تحقيق نتائج ملموسة في المستقبل القريب”، معربا عن ثقته في إرادة وقدرةSINZOHAGERA Emmanuel على المضي قدما في هذا الاتجاه.

وبعد أن قدم للوفد البوروندي شروحا حول تركيبة مجلس المستشارين وخصوصياته والأدوار الدستورية المنوطة به وعمله الدؤوب لتحقيق المصالح العليا للوطن، بعيدا عن التجاذبات السياسية، تحدث النعم ميارة عن النهضة الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها بلادنا في عهد الملك محمد السادس، والتي ساهمت في تعزيز العيش المشترك والحفاظ على الكرامة الإنسانية للمواطن المغربي.

من جهته، حرص رئيس مجلس الشيوخ البوروندي، الذي كان مرفوقا بسفير بلاده في الرباط، على نقل تهنئة الرئيس البوروندي للنعم ميارة بصفته رئيسا لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي على تنظيم ونجاح اللقاء التشاوري للرابطة المنظم بالعاصمة بوجمبورا.

وبعد أن هنأ الشعب المغربي على نجاحه في الحفاظ على مقوماته التاريخية، وإرثه السياسي، بخصوصيته المتجلية في الدور المحوري للمؤسسة الملكية، قدم SINZOHAGERA Emmanuel نظرة عن التاريخ السياسي البوروندي منذ العهد الملكي إلى الفترة الراهنة، مرورا بالمرحلة الاستعمارية، وكذا مسار الشعب البوروندي المستمر من أجل تجاوز عثرات الماضي الاستعماري والحفاظ على الوحدة وتلاحم مكونات الشعب البوروندي.

إقرأ أيضا :  "واقعة كولومبيا" تعيد إلى الواجهة سقوط دبلوماسيين مغاربة في أخطاء جسيمة

ودعا المسؤول البوروندي الأفارقة إلى “الاستفادة من التجربة المغربية في الحفاظ على الاستقرار والمقومات التاريخية”، وإلى أن “تستعيد الدول الإفريقية صحوتها وتعاونها من أجل تعميق التعاون جنوب-جنوب بما يسهم في تحقيق اقتصاد إفريقي مزدهر وتعزيز وتنويع المبادلات التجارية بين البلدان الإفريقية”.

وعبر رئيس مجلس الشيوخ البوروندي عن أمله في أن “تسفر زيارته للمغرب عن نتائج مهمة في تعزيز القدرات والاستفادة من التجربة المغربية وتعميق التعاون الثنائي في مجالات الفلاحة ومواجهة التغيرات المناخية والتكنولوجيا الجديدة وسياسة اللامركزية”، داعيا في هذا الصدد المستثمرين المغاربة إلى “اغتنام الفرص الاستثمارية التي يتيحها الاقتصاد البوروندي”.

وفي موضوع الوحدة الترابية للملكة، عبر الجانب المغربي عن تقديره للموقف الإيجابي لبوروندي تجاه قضية الصحراء المغربية ودعمها المستمر للمملكة لجهودها المخلصة لإيجاد حل دائم للنزاع المفتعل حول مغربية الأقاليم الجنوبية.

يشار إلى أن هذا الاستقبال حضره أعضاء مكتب المجلس محمد حنين، أحمد اخشيشن وعبد الإله حفظي والأسد الزروالي، الأمين العام للمجلس.

#مباحثات #بين #ميارة #ورئيس #الشيوخ #البوروندي

زر الذهاب إلى الأعلى