“دير النية” .. وصفة الركراكي في العرس المونديالي

بقدر ما نؤمن أن كرة القدم الحديثة، باتت تتأسس على الخطط والتكتيك وتحليل الأداء، والقراءة المتبصرة لنقط قوة وضعف الخصوم، بقدر ما نرى حسب تقديرنا، أن الكرة الحديثة، تخضع إلى شروط وحسابات أخرى، تكون أحيانا قوة دافعة نحو التميز والبلاء الحسن وإسقاط الخصوم والمنافسين ، مهما عظم شأنهم.

في هذا الإطار نوجه البوصلة كاملة نحو الناخب الوطني وليد الركراكي، الذي دخل التاريخ الكروي العالمي من بابه الواسع، بعدما نجح في تكوين لحمة منتخب وطني حضر فيه ما تفرق في غيره من المنتخبات العربية والإفريقية وحتى الأوربية التي تتعرض إلى الإقصاء تباعا.

وليد الركراكي، قدم للمنتخب الوطني المغربي ما سماه “النية”، التي تعني في شموليتها “العفوية” و”التلقائية” و”الإيمان بالفوز” و”التحدي” و”القتالية”، و”الجاهزية” و”الاستعداد” و”الثقة” و”الانضباط” و”الأخلاق” و”الالتزام”، و”الشخصية” و”روح الفريق” و”الحلم” حتى لوكان يبدو صعب المنال إن لم نقل مستحيلا.

وبهذه الوصفة، نجح الركراكي في بناء مستقبله الكـــروي، كإطار وطني حقق عدة منجزات ومكاسب في عمر كروي قصير، كان آخرها الظفر بلقب عصبة الأبطال الإفريقية ودرع البطولة الوطنية الاحترافية رفقة نادي الوداد البيضاوي.

إقرأ أيضا :  وزير دفاع إسرائيل يتباحث مع بوريطة ولوديي

وهذه “النية” عبدت الطريق أمام وليد، للوصول إلى قيادة المنتخب الوطني المغربي لكــرة القدم، في أكبر عرس كروي في العالم، ونجح بعفويته وحسه التواصلي، في جعل “النية” عقيدة، لجيل من الشباب، لم تكـن تنقصهم سوى “النية”، التي فجــرت فيهم “طاقة إيجابية” تحضر تفاصيلها في “التوكل على الله” و”الثقة في القدرات” و”القتالية” دفاعا عن ألوان الوطــن، و”القدرة الهائلة في مواجهة الخصوم” و”الحلم الجارف في الظفر بلقب المونديال”.

“نية الركراكي” كسرت ضوابط وأعراف كرة القدم العالمية، وأبانت للعالم أن حتى الشعوب والأمم المتوسطة والصغيرة، من حقها أن تحلم في المونديال، إذا ما أعدت العدة، وجنحت بدون قيد أو شرط، نحو “النية” التي تفجـر “الطاقة الإيجابية” التي تجعل الأحــلام الصغيرة “ممكنة” جدا.

“وليد الركراكي” حافظ تقريبا على نفس ثوابت “منتخب البوسني وحيد”، لكنه نجـح في وقت قصير في تمرير فلسفة “النية” بين الأســود، الذين “استأسدوا” أمام منتخبات عالمية بوزن كرواتيا وبلجيكا وكندا وإسبانيا، عبدت الطريق للمــرور إلى دور ربع نهاية كأس العالم قطر 2022، ليكون بذلك، المغرب سفيرا فوق العادة للمنتخبات العربية والإفريقية، وحامل آمال الشعوب العربية من المحيط إلى الخليــج في مونديال العرب…

إقرأ أيضا :  "إيسيكس" تقوي علاقات المغرب وأمريكا

ما أقدم عليه “وليد و وليداتو” في مونديال العرب بقطر، من روح وطنية عالية ومن إصرار على الفوز وركوب التحدي، لم يحدث فقط، زحزحة في النظام الكروي العالمي، بعدما بات الأسود حديث كبريات الصحف والقنوات العالمية، بل وأكد بما لايدع مجالا للشك، أن مغرب اليوم، بات في حاجة ماسة إلى “فلسفة النية”، التي لايمكن فهمها، إلا في ظل ممارسات “الثقة” و”الكفاءة” و”الجرأة” و”الإصرار” و”الوطنية الحقة” و”استحضار روح الوطن وقضاياه المصيرية”، فكما أسقط الأسود، كبار ونجوم الكرة الأوربية، بثقة وإصرار وصمود وكبرياء، بإمكاننا أفرادا وجماعات، أن نكسب جميعا ما ننتظره من رهانات تنموية في “الاقتصاد” و”التعليم” و”الصحة” و”الشغل” و”السكن” وغيرها من القطاعات الحيوية.

الجماهير المغربية التي خرجت إلى الشوارع للاحتفاء بنصر الأسود، وفي مقدمتها قائد الأمة والرياضي الأول الملك محمد السادس، والجماهير المغربية التي عبرت عن مشاعر الفرحة والفخر والاعتزاز عبر العالم، معناه أن المغاربة في الداخل كما في الخارج، يتقاسمون جميعا حب الوطن مهما تفرقت بهم السبل، وهذا الحب اللافت للنظر، هو رأسمال لامادي، يفرض تحصين الوطن من ممارسات العبث، والرهان على الكفاءات الوطنية الحقيقية، القادرة على صناعة التحدي في “مغرب التحدي”.

إقرأ أيضا :  نهايات الكرامة وسراديب حافات الرحيل المخيفة

بعد إسقاط العملاق الإسباني في ثمن النهاية، سيكون الأسود مرة أخرى، أمام موعد مع التاريخ، وهم يتأهبون لمواجهة المنتخب البرتغالي في دور الربع، في مباراة تاريخية، نستحضر من خلالها الانتصار التاريخي للمغرب على البرتغال في مونديال مكسيكو 1986، والمنتخب المغربي الذي أحرج كرواتيا – المتأهلة إلى نصف النهاية على حساب البرازيل – وبلجيكا وإسبانيا، له من القدرة والشجاعة، ما يجعله يطيح برفاق كريستيانو، ويحجز مكانا في المربع الذهبي، لأول مرة في تاريخ الكرة العربية والإفريقية، وهذا ليس بعسير ولا بعزيز على أسود أطلسية عربية، كتبت وتكتب أمجاد الكرة المغربية والعربية في ملاعب قطر، بمداد “النيـة” بقيادة وليد “مول النية”… وبالنية يبقى “حلم المونديال” ممكنا .. ممكنا جدا..

#دير #النية #وصفة #الركراكي #في #العرس #المونديالي

زر الذهاب إلى الأعلى