الجيش الأمريكي يطوّر مناورات “الأسد الإفريقي” العسكرية في المغرب

أنهى الجيش الأمريكي والمشاركون المحتملون في مناورات “الأسد الإفريقي” نسخة 2023 تصميم سيناريو أكبر تمرين عسكري في القارة الإفريقية، في مجمع سوفولك للأركان المشتركة في الفترة من 5 إلى 16 دجنبر.

وجرى الاتفاق بخصوص الدّورة المقبلة من هذه المناورات العسكرية على تطوير مختلف التّمارين الميدانية، لاسيما التي تحتضنها المملكة، حيث عكف 50 خبيراً من مختلف دول العالم على وضع تصوّر جديد للتّمارين.

ويشير موقع القيادة الأمريكية في إفريقيا إلى أنّ “هذه التمارين الإضافية ستختبر القدرات القتالية للقيادة الأمريكية في إفريقيا ومكوناتها الخدمية، وبشكل أساسي فرقة العمل الأوروبية الجنوبية التابعة للجيش الأمريكي في إفريقيا (SETAF-AF).

وقال الكابيتان كلارنس جيرنيغان، ضابط مكتب التدريبات في القوات المشتركة J7 في سوفولك: “نحن مستعدون لهذه المناورات، وقد قمنا بوضع مخطّط يلائم التحديات الجديدة”.

كما سيتمّ وضع برنامج محاكاة جديدة للتدريب على الطّيران الحربي والتحضير للعمليات القتالية، كما يؤكّد مخطط الجيش الرئيسي لمحاكاة “أفريكوم”، الرائد ألفين “كاف” كافاليير.

وقال كافاليير: “سيستخدم الأسد الإفريقي الهندسة الإنشائية المشتركة الحية الافتراضية التي تمكن القوة المشتركة من صورة تشغيل مشتركة واحدة، وتوفير متطلبات محاكاة حاسمة أثناء التنفيذ”، وأضاف: “تم تصميم التمرين لاختبار مدى حسن تخطيطنا وإعدادنا وتنفيذنا للتخطيط المشترك عبر القوة المشتركة”.

إقرأ أيضا :  ‪لجنة برلمانية مشتركة توافق على اعتماد مسودة مراجعة نظام مجلس النواب ‬

وستتوج مناورات “الأسد الإفريقي” بمختلف التدريبات الميدانية والبحرية والجوية والطبية في المغرب وتونس والسنغال وغانا.

وقال اللفتنانت كولونيل برادلي فانس، قائد القيادة الأمريكية في إفريقيا، إن “الأسد الإفريقي ليس له نظير في إفريقيا”. وبحسب فانس، ستستضيف أربع دول إفريقية أنشطة تمارين “الأسد الإفريقي” عام 2023 -المغرب وتونس والسنغال وغانا، وزاد: “عندما يتعلق الأمر بالتعاون الدفاعي والأمني من خلال التدريبات ومساعدة قوات الأمن فإن الولايات المتحدة هي الشريك المفضل الواضح في إفريقيا”.

ورغم ضغوطات بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي لنقل مقر مناورات “الأسد الإفريقي” من المغرب إلى بلد آخر، وافقت الإدارة الأمريكية على تنظيم أكبر تمرين عسكري تحتضنه القارة الإفريقية في المملكة، على غرار النسخة الماضية، مع إدخال بعض التعديلات على برامج التدريبات.

وأكد فريق عمل جنوب أوروبا التابع للجيش الأمريكي في إفريقيا (SETAF-AF) أن المغرب سيكون أحد الدول المضيفة لـ”الأسد الإفريقي 2023″، وهو أكبر تدريب عسكري في القارة.

وشدد موقع القيادة الأمريكية في إفريقيا على أن تدريب “الأسد الإفريقي” من المقرر أن ينطلق في الفترة من 15 ماي إلى 18 يوليوز في المغرب وجيبوتي وغانا والسنغال وتونس.

إقرأ أيضا :  نبيل لخضر كاتبا عاما لوزارة الاقتصاد والمالية

#الجيش #الأمريكي #يطور #مناورات #الأسد #الإفريقي #العسكرية #في #المغرب

زر الذهاب إلى الأعلى